الثلاثاء، 16 مايو، 2017

عندما بكت أمي

في المرة الاولى التي رأيت فيها دموع أمي كنت صغيرة جدا لا أدرك أن الملائكة قد تبكي.. وقتها أويت إلى فراشي في وجل ثم بكيت كثيرا حتى رحت في نوم عميق ، كبرت ورحت احتضن أمي واربت على كتفها إذا ما وجدتها شاردة أو دامعة ؛ فتمسح دمعها وتدعي أنها بخير..
أمي قوية صبورة متسامحة لا تبكي كثيرا ولا تفقد أعصابها بسهولة ولا تحمل أي ضغينة في قلبها تجاه بشر مهما بلغت درجة إيذاؤه لها..
كبرت أكثر وصرت أسألها عما أهمها لكنها لم تخبرني.. لم أفهم أبدا لماذا قد يَبكي الكبار..
مرت السنوات وصرت أمّا.. بكيت كثيرا خوفا على جنيني وهو بين أحشائي.. بكيت في أول مرة حملته فيها بين كفي.. سهرت ليال طويلة أبكي لبكاء طفلتي المريضة أو ألم أسنانها.. بكيت بعدما صحت في طفلي فأحزنته.. بكيت لأنهم لم يتدربوا بعد على استخدام المرحاض وبقيت طيلة النهار أزيل آثارهم.. بكيت وأنا انتظر صغيري مرات خارج غرفة العمليات وقلبي يكاد يقفز من بين ضلوعي.. بكيت لأن صغيرتي عادت مهمومة ولا تريد أن تحكي لي ما الخطب..
وبعد أن وضعتهم في الفراش بقيت أراقبهم كيف أغلقوا أعينهم على أحلام قد لا يمكنني تحقيقها لهم ، عندها أحتضنهم وأبكي وأتمنى أن أوقظهم لأخبرهم كم أحبهم..
كبرت وفهمت لماذا بكت أمي.. لم أتخيل أبدا كيف يبدو شعور أن يبكي قلبك فتفيض عيناك.. لا زلت أبكي كلما اعتراني الضعف تجاه أعباء الحياة.. أبكي بصمت وأحاول أن أختفي عن أعين صغاري.. لازالت أمي وحدها هي التي قد تفهم بكائي، وكل أم فاض قلبها حبا وعطفا وناءت روحها بأثقال لا يمكن للبيان التعبير عنها..

...

الأحد، 14 مايو، 2017


الصّراحة الساذجة المُندفعة المُخلصة الواثقة بمن تُصَارح ؛ قلة قليلة من البشر يُعجَبون بها لأنها تبدو مثيرة للسخرية بِنظر معظمهم بل إنها تثير في نفوسهم الرّغبة في الإيذاء أكثر من أي شيء آخر !!

مَرْضَى


الثلاثاء، 2 مايو، 2017

الخُذلان.. نوع آخر


إنه خذلانك لذاتك
وتركها هائمة بغير أن تسألها من أين أو إلى أين ..
أو تركها عالقة في علاقات خاطئة و غير متكافئة
 تخذل روحك حين تبخسها حقها من الزاد الإيماني والمعرفي ،
أو ربما حين تتناسي ما غُرس في قلبك من أخلاق وقيم وتتصرف برعونة لا تليق بمن ربوك ولا تصلح أن يقتدي بها من اتخذوك مثالا لهم..
أنت تخذل نفسك حين تترك الفرص تضيع من بين يديك
أو حين تنسى أحلامك وتتركها تذهب هباءا..
كذلك تفعل حين لا تقدر ذاتك حق قدرها
وحين تترك الآخرين يسرقون سعادتك ويُفسدون مزاجك..
أو ترضخ لهم وهم يُملون عليك اختياراتهم لحياتك..
...
..
.
.




الاثنين، 1 مايو، 2017

هو وهي 2




قال لها: دعيني أرتوي منكِ بالكتابة عنكِ..

ردت: إذاً يدري عنا كل الكون

هو: لا أُبالي

هي: و ما ستكتب؟

هو: سأكتبُ عن عينيكِ المكتحلتين دائما بدفء قلبك، عن رموشهما الطويلة تحيط مقلتيهما كما الحراس على الجوهرة الثمينة، بل سأكتب عن مشيتك التي يغار منها الغزال.. أو ربما سأحكي عن ابتسامة منكِ يشرق لأجلها الصباح، يتبعها صوت رقيق هادئ يرتعش في خفية ليزف إلى قلبي رغبتكِ في عناق عنيف ممتد.. سأقول لهم جميعا عن شعرك البني المنسدل على ظهرك كأمواج تتصارع ثم تستقر للحظات قبل أن تعبثي به بحركة طفولية لا إرادية فتنقلب الأمواج ويتجدد الصراع..

هي: أنت تدري عني مالا أدري عن نفسي

هو: بلى؛ وأدرك أيضا أنك تصمتين حين تعبث المخاوف برأسك وينتابك القلق

هي: أخاف أن أفقدك

هو: لو حدث فسأكون تحت التراب حينها

هي: أو أن تملني أو تزهد في حبي

هو: كيف أملّ منكِ وقد قضيت سنيني أبحث عنكِ حتى وجدتُك فوجدت فيكِ كل ما قد راق لي يوماً في أنثى، فكأنكِ الكمال قلبا وعقلا وروحا تجسد كله في قالب إغريقي فتّان لم يوجد قبلُ ولن يوجد...

.
.
..
...
....
..... للحديث بقية
#أنا

الخميس، 26 يناير، 2017

في رثاء جدي الحبيب حسن


كتبها حفيده وابن شقيقتي/ البراء قوشتي




مالي أصيح ولا يجيب ندائي؟
أولا يَرق للوعتي وبكائي؟!
 أم أن قد حتم القضاء ولم يعد
للشوق أن يُرْوى ببرد لقاء؟
يا رب صبرني  ، فإن تَصبُّري
بك ، ما لغيرك طاقة بعزائي
أنَّى العزاء ؟! وما الفقيد براحلٍ
بل ساكن في مهجتي ودمائي
ويجيئني إذ ما هجعتُ بطيفهِ
وإذا سجدت فحاضر ٌبدعائي
أأبا نبيل بعضَ عفوك إنني
لم أُوْف حقَك ناعتا بثنائي
وقَصُرْتُ في نظم القصيد فلم أبحْ
عن بعض أحزاني بكل رِثائي
من غرس خير قد نَبَتَّ فلم يكن
من آفة في النَبْتِ أو من داء
حَسنا ، وإن بالغت ِخلتك كاملا
لك قد وفى حظ من الأسماء
ولقد نشأت على السجية دَيِّنا
متحليا بشمائل الفضلاء
وتبعت أهل الحق في منهاجهم
وتركت أهل ضلالة عمياء
جاهدت في مولاك تطلب جنة
فعساك فيها الآن ، ذاك رجائي!
وعملت في دحر العِدا مستبسلا
في موكب الأحرار والنبلاء
دافعتَ عن وطن ، وإن طغاته
جازوك من جَوْر بشر جزاء 
بين السجون قضيت في جَنَباتِها
دهرا طويلا صابرا لعناء
أسدا ، فلم يكُ في النوازل جازعا
بل ثابتٌ في محنة وبلاء
والخوف قد ضل الطريق لقلبه
لا ينثني رهَبَا من الأعداء
واليأس ييأس أن يحل بروحه
فيرى السنا في الليلة الظلماء
لما نجا وغدا طليقا لم يُقِم
ترك الديار وجاب بالأرجاء
والحر حرٌ ، لم يبدل طبَعه
طولُ الزمان وهجرةٌ وتناءِ
لم يمسكِ الصدقاتِ عن أصحابها
بل جادَ في السراء والضراء
كالغيم لم يمنع نداه بشدة
ويصب غيثا في زمان رخاء
كم كف سائلة كفي بعطائه
من غير ما من ولا إيذاء!
فلينعينك جرح من ضمدته
ولتبكينك أعين الفقراء
وليذكرنك ثغر من واسيته
ولقيته بالبسمة السمحاء 
فسقى الإله ثراك من قطر الندى
فلقد ظللت تجود كالأنداء
والله يرضى عن زمان قمته
متجلدا في عزة وإباء
والله يرضى عن جهادك رافعا
إياك عند منازل الشهداء 
والله يجمعنا بوافر فضله
بحبيبنا حسنٍ بدار بقاء

السبت، 21 يناير، 2017

السبت، 14 يناير، 2017

الخميس، 12 يناير، 2017

شكرا لمن تخلوا عنا ونحن في أشد الحاجة إلى دعمهم
شكرا لمن خذلونا
شكرا لمن أشعلوا جحيما في قلوبنا ثم رحلوا
وشكرا لمن سمعوا صوت تمزق أرواحنا فمضوا ولم يبالوا
شكرا لمن قطفوا أجمل زهورنا بغير رضا منا وقدموها هدية لأنفسهم
شكرا لمن هم الوطن فصرنا بهم غربة
ومن هم الأمن فأورثونا خوفا وجزعا
ومن هم الأمل فأحالوا حياتنا يأسا
شكرا لمن تنكأ ذِكراهم كل الجِراح
وشكرا لمن ضاقت صدورهم بِحكايانا
ومن عميت أبصارهم عن رؤيانا
شكرا لهموم تراكمت
ولأحزان تتابعت 
لذنوب أثقلت
ولقلوب قد قست
..
لطفك يا الله 

الثلاثاء، 3 يناير، 2017

حتى وإن محوتُ ما سَطَرتُ
أو كدسته في ملف المُسوّدات مع ما كدَّست
وإن كتبت رسالة تلو الأخرى ولم أتلقّ جواباً
.. محدش عارف حاجه

مين فات قديمه تاه ..